-لجنة إدارة الأزمات بـ" الإنتاج الحربي" تضع بروتوكولا للعاملين لمواجهة فيروس كورونا -خدمة "واتس آب" بين طبيب و العاملين للاطمئنان علي صحتهم

24/ 6/ 2020 القاهرة
-لجنة إدارة الأزمات بـ" الإنتاج الحربي" تضع بروتوكولا للعاملين لمواجهة فيروس كورونا -خدمة "واتس آب" بين طبيب و العاملين للاطمئنان علي صحتهم حرصاً من وزارة الإنتاج الحربي على صحة العاملين بالوزارة والهيئة القومية للإنتاج الحربي وشركاتها ووحداتها التابعة وأسرهم ، فقد اتخذت لجنة إدارة الأزمات بوزارة الإنتاج الحربي مجموعة من التدابير والتعليمات للتأكد من دقة وسلامة تنفيذ الإجراءات الاحترازية لمواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد -19" . حيث تضمنت هذه التدابير ضرورة استمرار جهود التوعية للعاملين بإتباع إجراءات الوقاية والنظافة الشخصية وتجنب التجمعات داخل المكاتب والاروقة والالتزام بارتداء الكمامات داخل مواقع العمل وداخل خطوط الانتقال والمواصلات على أن يتم توزيع الكمامات عليهم بشكل مجانى يومياً ، مع قياس درجات الحرارة لكافة العاملين بشكل يومي قبل دخولهم محل العمل والتأكيد على صلاحية ودقة قياس أجهزة كشف الحرارة. وإسهاماً من الوزارة في تخفيف الضغط على المستشفيات لمواجهة الأزمة فقد تم التعاقد مع طبيب من هيئة التأمين الصحي لكل شركة ووحدة تابعة لوزارة الإنتاج الحربي وتم إعلام العاملين بكل شركة برقم الطبيب المعالج لهم للتواصل معه تليفونياً أو عن طريق تطبيق (واتس آب) حال وجود أى شكوى مرضية تتشابه أعراضها مع أعراض الإصابة بفيروس كورونا على أن يقوم الطبيب بوصف العلاج المؤقت له والتحاليل الطبية والإشاعات المطلوبة للمريض لحين قيامة بمناظرة الحالة بعيادة الشركة ، وقد تم التأكيد على العاملين حال ظهور أي أعراض خاصة بالإصابة بفيروس كورونا أو الاشتباه في أعراضها بأن يتم الإبلاغ تليفونياً بمندوب الشركة التابع لها والالتزام بالعزل المنزلي على أن توفر الشركة أدوية الطوارئ المبدئية للمريض الموصي باستعمالها في علاج الحالات البسيطة . ومساندة لجهود وزارة الصحة في رصد أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا فقد تم التنسيق مع جميع الأطباء بالشركات والوحدات التابعة المتابعين لحالات المرضى من العاملين بتسجيل الحالات الفعلية والمشتبه بها وكتابة تقرير بكل حالة على أن يتم تجميع كافة التقارير مع رئيس القطاع الطبي بالهيئة القومية للإنتاج الحربي بنهاية كل يوم ، مع تعزيز جهود رصد أي حالات مشتبه بها تظهر عليها أعراض الإصابة بالفيروس وسرعة اتخاذ إجراءات التطهير والتعقيم اللازمة ومتابعة الحالات المشتبه بها تليفونياً . وحرصاً على تسهيل اتخاذ كافة إجراءات الوقاية للعاملين وأسرهم فقد تم فتح منافذ بيع بالثمن بكل شركة لتوفير الكمامات الواقية ومحاليل التطهير والتعقيم للعاملين وأسرهم بالتنسيق مع شركات الإنتاج الحربي الشقيقة التي تقوم بإنتاجها لتوفيرها بصفة مستمرة. وإيمانا من اللجان النقابية بضرورة تفعيل دورها النقابي للحفاظ على صحة العاملين فقد أعربت عن تعاونها مع رؤساء الشركات والقيادات التابعة للإنتاج الحربي لمتابعة وتوعية ودعم الجهود المتخذة لتأمين ومساندة كافة العاملين من خلال التواصل مع معامل التحاليل المعتمدة من وزارة الصحة للاتفاق على نسب تخفيض مناسبة للعاملين بالإنتاج الحربي لعمل المسحات وإتاحة الفحوصات الطبية الموصي بها بنسب خصم تبدأ من 50% للتحاليل والإشاعات ، هذا إلى جانب دورها في التصدي للشائعات المغرضة التي من شأنها بث الذعر والخوف بين العاملين والصادرة من جماعات غير منتمية للدولة .