"نائب رئيس الهيئة القومية للإنتاج الحربي" يبحث مع "نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير دفاع صربيا" سبل تعزيز التعاون المشترك

14/ 7/ 2021 مصنع 200 الحربي
"نائب رئيس الهيئة القومية للإنتاج الحربي" يبحث مع "نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير دفاع صربيا" سبل تعزيز التعاون المشترك القليوبية: 14 يوليو 2021 استقبل المهندس/ محمد محمد صلاح الدين مصطفى نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للإنتاج الحربي والعضو المنتدب الدكتور/ نيبوشا ستيفانوفيتش نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير دفاع صربيا على رأس وفد رفيع المستوى وذلك بحضور رئيس هيئة تسليح القوات المسلحة اللواء أركان حرب / أسامة عزت لبحث آليات تطوير التعاون الثنائى بعدد من مجالات التصنيع المشترك، جاء ذلك بمصنع إنتاج وإصلاح المدرعات (مصنع 200 الحربي). في بداية اللقاء قام نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للإنتاج الحربي بالترحيب بالوفد الصربي، مشيراً إلى أن هذا اللقاء يأتي من منطلق إيمان الجانبين بأهمية تعزيز الشراكة الاستراتيجية في مختلف المجالات والتي تعود بالمنفعة المشتركة على كلا الطرفين، وتم التأكيد على دور الوزارة الأساسي والذى يتمثل في تلبية مطالب واحتياجات القوات المسلحة من الذخائر والأسلحة والمعدات، كما يتم إستغلال فائض الطاقات الإنتاجية لتصنيع منتجات مدنية متنوعة والمساهمة في تنفيذ المشروعات القومية ومشروعات التنمية بالدولة، وناقش الجانبان موضوعات التعاون الحالية وتم التأكيد على التطلع لتعزيز هذا التعاون، كما شهد اللقاء التباحث حول فتح آفاق جديدة للتعاون المشترك بين شركات الإنتاج الحربى ومثيلتها من الشركات الصربية فى العديد من مجالات التصنيع المختلفة علي الصعيدين العسكري والمدني. وتم إستعراض الإمكانيات التكنولوجية والتصنيعية والفنية لشركات ووحدات الإنتاج الحربي، وقام "السيد النائب " بإصطحاب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير دفاع صربيا والوفد المرافق للمعرض الدائم بمصنع إنتاج وإصلاح المدرعات للإطلاع على أرض الواقع على جانب من المنتجات التي تقوم شركات الإنتاج الحربي بإنتاجها، وتم توجيه الدعوة للشركات الصربية للمشاركة فى معرض "EDEX 2021" المقرر إقامته فى مصر نهاية شهر نوفمبر من العام الجاري. من جانبه أشاد الدكتور/ نيبوشا ستيفانوفيتش نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير دفاع صربيا بالاستقرار الذي تشهده مصر حالياً نتيجة للجهود التي تبذلها الدولة لمكافحة الإرهاب وتحسين الحالة الأمنية وإجراءات الإصلاح الاقتصادي لجذب الاستثمارات الأجنبية، لافتًا إلى اهتمام العديد من الشركات الصربية العاملة في قطاعات التصنيع المختلفة بتعزيز التعاون مع الشركات المصرية وفى مقدمتها شركات الإنتاج الحربي والانتقال بهذا التعاون إلى آفاق أكثر إنفتاحًا، وأضاف أن اهتمام الجانب الصربي بالتعاون مع "الإنتاج الحربى" يأتى في إطار ما تمتلكه شركاتها ووحداتها التابعة من إمكانيات تصنيعية وتكنولوجية وفنية وبحثية وبشرية وبنية تحتية على أعلى مستوى، بالإضافة إلى ما تتمتع به من دقة وسرعة في أداء الأعمال الموكلة إليها واشتراكها في تنفيذ العديد من المشروعات القومية ومشروعات التنمية بمصر. وأوضح المستشار الإعلامي لوزير الدولة للإنتاج الحربي والمتحدث الرسمي للوزارة/ محمد عيد بكر أن سياسة العمل بوزارة الإنتاج الحربى تقوم على الإنفتاح للتعاون مع كافة الشركات العاملة بمختلف المجالات من أجل تبادل الخبرات وتوطين تكنولوجيا التصنيع الحديثة داخل الشركات والوحدات التابعة، لافتاً إلى أنه تم الاتفاق على زيارة عدد من الشركات الصربية لمصانع الإنتاج الحربي للوقوف على نقاط التعاون والعمل على تعزيزها.