العصار يوقع خطاب نوايا مع "دي أم جي موري" الألمانية" في مجال التحول الرقمي والثورة الصناعية الرابعة

20/ 11/ 2019 ألمانيا
العصار يوقع خطاب نوايا مع "دي أم جي موري" الألمانية" في مجال التحول الرقمي والثورة الصناعية الرابعة علي هامش زيارة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية إلي ألمانيا للمشاركة في مؤتمر مجموعة العشرين للشراكة مع افريقيا ببرلين وقع الدكتور محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي خطاب نوايا مع السيد كريستيان ثونز رئيس المجلس التنفيذي لشركة " دي ام جي موري" الألمانية وذلك في إطار التحول الرقمي لوزارة الإنتاج الحربي وتطبيق مفهوم الثورة الصناعية الرابعة. يأتي هذا التوقيع بهدف تطوير الخطوط التابعة لإحدى مصانع الإنتاج الحربي كبداية لتطبيق مفاهيم الثورة الصناعية على خطوط التصنيع لديه فى إطار سعى الوزارة لتقديم متطلبات التنمية للرقمنة الصناعية لتحسين ودعم الجهود التصنيعية للمصنع وتوفير المنتجات والمهارات المطلوبه له فى الشئون المتعلقة بالرقمنة والتواصل وعملية التحسين والحلول الخدمية عن بعد ، وذلك بالإستفادة من خبرة شركة (دى ام جى مورى) فى مجال إنتاج الآلات والمعدات المستخدمة فى مجالات القطع والخراطة والطحن عالية التقنية وحلول التكنولوجيا الكاملة والمنتجات المبتكرة لحلول البرمجيات وتقديم خدمات التدريب والإصلاحات والصيانة وقطع الغيار التى تغطى دورة حياة الماكينات . ووفقا لهذا الخطاب سيتم إقامة وتثبيت بعض الآلات التى تمتلكها (دى إم جى مورى) والمتفق عليها بين الطرفين وكذا أحدث الحلول الرقمية للمراقبة والصيانة والإدارة وعمليات التحسين والخدمات عن بعد فى المصنع التابع لوزارة الإنتاج الحربي وذلك كبداية إنطلاق لتطبيق نظم التحول الرقمى ومفاهيم الثورة الصناعية الرابعة بشركات الإنتاج الحربي ككل لما لها من أهمية فى دعم الصناعة الوطنية . من جانبه أعرب السيد كريستيان ثونز رئيس المجلس التنفيذي لشركة "دي ام جي موري" الألمانية عن ثقته في نجاح تنفيذ بنود خطاب النوايا الموقع مع وزارة الإنتاج الحربي نظراً لما يتوفر بشركاتها من إمكانيات تكنولوجية وتصنيعية وفنية وبحثية وبشرية وبنية تحتية كبيرة إلى جانب مشاركتها في تنفيذ العديد من المشروعات القومية ومشروعات التنمية بمصر مما يساعد علي نجاح تطبيق التحول الرقمي والدخول في عصر الثورة الصناعية الرابعة . الجدير بالذكر أن هذه الخطوة تأتي في إطار الأهتمام البالغ للوزارة ووحداتها ضمن المشروع القومي للتحول إلى المجتمع الرقمي وبناء صناعة رقمية ذات قيمة مضافة مرتفعة، خاصةً في ظل ترأس وزارة الإنتاج الحربى للجنة التصنيع الرقمي بالتعاون مع عدة جهات بالدولة وفي ضوء استراتيجية وزارة الإنتاج الحربي في التعاون مع العديد من الشركات العالمية العاملة في مجال التحول الرقمى للاستفادة من خبراتها في تطبيق هذه المفاهيم على خطوط الإنتاج باحدى الشركات التابعة لوزارة الإنتاج الحربى للعمل بها كنموذج استرشادي في مجال التحول الرقمي.